الخميس، 8 مارس، 2012

آه لو تدرين ما بي
آه لو تدرين مما أعاني
لا يحل النوم ليلةً
ضيفا على أجفاني
يمر الليل ثقيلا مكبلا
وأنا انسج من آهاتي
خيوط أكفاني
أرخصت لكِ مدامعي
وما بكيت أحدا قبلك
لكن حبك سيدتي قد أبكاني
من أجلك تركت موطني وصحبتي
ولا ادري ما لذي بحبك قد أغراني
حبك يجري في جسدي
يعيش في وجداني
متى تدركين أنني متعب
والوجد في هواك قد أضناني
حروف اسمك أغنيتي
صوتكِ لا يغادر مسامعي
خيالك يطاردني
لا يغيب عن عيني ثواني
ذاك الخال على خدكِ قبلتي
وما عرفت قِبلةً غيرهٌ للآذانِ
سواد عينيك قد سحرني
وغيبني عن الدنيا لازماني
سأمت من الحياة وظلمها
ومن بحبك قد بلاني
صدقيني أفكر في الانتحار
انتقاما منك حبيبتي
لكنني أعود فأصبر النفس
في بضعِ آيات من القرءانِ

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق