الثلاثاء، 27 مارس، 2012

قدّركَ انكَ قلبي (2)
قلبي معها ...
لا اعرف هي أين الآن
لكنني اشعر بها.. أراها.. اسمع حديثها
كان أضواء المدينة بريق عينيها
أحس بأنفاسها ... تقترب مني
عطرها يملأ الهواء
حمرة خديها في حدائقِ
كل شيء في مدينة الغرباء
يعكس إطلالة وجهها الصبوح
اشعر بكل حركاتها وسكناتها
لأن قلبي لا يزال معها
تحمله على طبق من نار
وقلبي لا يشتكي أبدا
لقد أدمن قلبي العذابات
لم يعد يكتوي بالنار
فقلبي هو كتلة من جمر
بل هو بقايا حرائق
التهمت كل غابات العالم
متى ستستريح أيها القلب
متى ستدرك انك تحترق آلاف المرات
أيها القلب هل ستمكث معها طويلا
حدثها عني .. احكي لها
عن ذكرياتك معي
وسجل على جنباتك حديثها
أنفاسها .. تنهداتها
احكي لي عنها كل شيء
التقط لها ألف صورة
أنا اعرف انك محرج معها
ولكن هذا قدرك منذ زمن
قدرك الذي جعلك تنبض في جسدي
أنا أدرك انك تتألم كثيرا
واني أحمّلك أكثر مما تحتمل
لكن ...... هذا قدرك
سوف نمضي معا .. مشوارها
مثلما مضينا مشاوير كثيرة
واعدك أني سأكون وفيا
كما عهدتن .. ولن أتركك
في منتصف الطريق
فأما نعود معا أو لا نعود

عيسى المز روعي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق