الجمعة، 1 أبريل، 2011

الاستثمار ....... والاستغفار ؟؟
لقد كانت ليلتي رائعة حيث الدفء فالكهرباء لم تنطقي على مدار ألـ 24 ساعة الماضية لأن الكهرباء لدينا ‏عامرة بعد أن استثمرتها إحدى الشركات الألمانية وفي الصباح استيقظت على طرقات الباب وإذا به وكيل ‏متجول لشركة كيري فهو يدق بابنا كل صباح لنشتري ما نحتاجه للفطور ومنتجاته كلها طازجة حيث ‏تصل إلى المطار في فجر نفس اليوم من الريف الفرنسي وطبعا الفخر لهيئة الاستثمار على إنشاء المطار ‏القريب من مدينتنا , وبعد لحظات وصلتني صحف من كل دول العالم والصادرة بنفس اليوم طبعا , ‏وعندما خرجت إلى الشارع وجدته نظيفا جدا وتفوح منه روائح الورود بكل أنواعها فضلا عن الجمالية ‏التي تضفيها إلى الشارع والمدينة بشكل عام فالتشجير والحدائق مستثمرة من قبل أفضل الشركات ‏الهولندية المتخصصة في الحدائق ولم اركب سيارتي للذهاب إلى الدوام لأن السيارة تؤخرني بسبب ‏الازدحام فالنقل في مدينتنا مستثمر لشركة مترو يابانية حيث يمكنني الوصول إلى مكان عملي بثلاث ‏دقائق وحين وصولي إلى المؤسسة التي اعمل بها كان كل شي على أفضل ما يكون فالاتصالات راقية ‏جدا وأسعارها رخيصة لأنها مستثمرة من قبل أفضل شركات الاتصالات والانترنت شي خرافي لأن هذه ‏الخدمة هي أيضا مستثمرة من قبل شركة كوكل‎ ‎‏ , وأنا في الدوام اتصلت بي زوجتي وقالت لي ((الزغير ‏مريض تعال بسرعة )) , ( وبهذه اللحظة استيقظت من حلم كنت أتمنى أن يطول ) لأعيش لحظات ‏السعادة ولو في الأحلام ولكن للأسف أفزعتني زوجتي وذهب الحلم أدراج الرياح ... ولكن اعتقد أني ‏نسيت الاستغفار قبل النوم ولهذا كان حلمي عن الاستثمار .‏
فالاستثمار يا أعزائي أصله من الاستعمار وهو في الحقيقة استعمار ايجابي , ولكن للأسف نحن لا ‏نستطيع أن نجلب مثل هذا الاستعمار بل نستطيع أن نجلب استعمار من نوع ثاني , ولكي تستطيع أن ‏تجلب الاستثمار يجب أن يكون لديك من هو أهل لذلك ويكفينا أننا نعلق فشلنا على شماعة الإرهاب ‏والكباب والوضع الأمني والوضع السياسي وعدم استقرار البلد كل هذه أعذار واهية فالاستثمار يحتاج إلى ‏عقل اقتصادي يستند إلى خبرة ميدانية في هذا المجال فضلا عن القابلية في إقناع ذوي رأس المال في ‏الدخول في مجال الاستثمار بالإضافة إلى توفير كل التسهيلات التي تجعل المستثمر يقتنع بوضع أمواله ‏في مشروع استثماري .‏
أريد أن أقولها لكم أعزائي القراء (بس لاتسولفون ) المستثمرين لا يخيفهم الوضع الأمني في البلد ولكنهم ‏خائفون من الفساد المالي لأننا والحمد لله أصبحنا بلد يضرب به المثل في مستوى الفساد المالي والإداري ‏بعد أن تربعنا على عرش الصدارة في هذا المجال (طبعا حسب تصنيف منظمة الشفافية الدولية ) ‏فالمستثمر الذي يريد أن يستثمر في العراق عليه أن يضع مبالغ طائلة في جيوب (المسـ............لين) ‏ليحصل على فرصة استثمارية قد تكون مربحة وقد لا تكون ..... استغفر الله العظيم (أخاف هم احلم نفس ‏الحلم ).‏

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق