الخميس، 16 أبريل، 2009


حجارة في النهر
غني أيها النهر
رنم بنشيد الحزن
لقد عافى الوجد ضفتيك
وانقرضت أنامل الحرير
التي تعودت أن تداعب رمالك
احزن ما شئت
اغضب بكل قواك
لن تجد بعد اليوم عشاقا
يحلمون على أطراف أمواجك
دفئك المصطنع ما عاد يغويني
ولا هدوءك الممزوج بالخوف يرغبني
أنا مغادرك أيها النهر بلا أسف
لقد كتبت ذكريات كثيرة على شواطئك
ولكنك نسفتها بكل قوة
بأمواجك الخداعة
أنت لم تعد شاطيء الأمس الجميل
لقد تغير وجهك
تغيرت ملامحك الرائعة
لقد سقطت البراءة من عينيك
كم صديق رحل في مياهك الراكدة
وكم حبيبة أعجبها النزول إلى مياهك
فأخذتها غوائل مياهك الزرقاء
أيها النهر سأثأر منك
سأغيبك عن حياتي
سأرميك خارج أسوار روحي
دع نسمات الريح تمر على مياهك
ولا تعكرها بنفسك الغريب
أنت.. أنت اشد أعدائي
لن أقتلك بسكين
لن أفقء عينيك برمح وحشي
بل سأدعك تمر
دون أن احمل لك في عيني صورة
أنت بائس ومجرم وخائف
أيها النهر أعدك إني سأنتقم
وسيكون انتقامي قاسيا جدا
سأرمي في مياهك صباح كل يوم حجارة
عيسى عيال
>

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق